معاني  شعار التيار الوطني ووصفة

يتألف الشعار من نجمة العلم الاردني السباعية تعلو فوق ست وريقات بألوان العلم توزعت بالتساوي ثلاث الى اليمين وثلاث الى الشمال على التسلسل التالي:

الاحمر فالاخضر فالاسود وترسم جميعها ظلا خفيفا اسفلها ويظهر اسفل الشعار اسم التيار الوطني باللغة العربية مع خط افقي في الوسط مكتوبا بخط او بنط عصري ويحد كل ما سلف فوق صفحة البياض التكوين العام للشعار يرسم شكل الزهرة بمكونات العلم الاردني فالزهرة تحفل بالمعاني الجمالية السامية عند كل البشر وتربط بمشاعر الانسان النبيلة كالحب والامل والفرح والنصر وما سواها كانت عند العرب الزهور رمزا جماليا حفلت به اشعار الغزل والفخر والوصف والاردن كان زهرة في عيون الشعراء فهو في حجم بعض الورد وهو شوكته فالوريقات الست وتبدو كجناحي طائر محلق ومن يمعن النظر في الشعار قد يلمح منه ايضا رسما لرأس القلم ترسم الوريقات السفلى حده المدبب والنجمة السباعية عينه او بؤرته.

 
 
 
 
 
 

ثمن حزب التيار الوطني الموقف الاردني من التطورات التي تحدث في القدس والتي شكلت ردعا للخطوات .التي تقوم بها الجماعات المتطرفة وبعض أعضاء الكنيست بهدف خلق واقع جديد في المدينة المقدسة .


وأكد بيان صادر عن الحزب اليوم أن جلالة الملك رفض الضغوط الاسرائيلية والمحاولات التي تمت للمس بالمدينة المقدسة بما عزز الموقف الحكومي بأستدعاء السفير الاردني لدى الدولة العبرية والتي شكلت بمثابة خطوة رادعة للمسارسات الصهيونية المتطرفة التي تقوم على إتخاذ مواقف من جانب واحد بهدف فرض واقع جديد في القدس.

وطالب المكتب التنفيذي للحزب الدول العربية والاسلامية الى المبادرة بتعزيز الموقف الاردني والعمل على عقد مؤتمر على صعيد وزراء الخارجية العربية 
والاسلامية للبحث التطورات في القدس وإتخاذ المواقف التي تعزز صمود الاهل

في مواجهة الممارسات العدوانية ومحاولات تغيير معالم المدينة .

وشدد الحزب على أهمية تعزيز صمود المقدسيين في مواجهة محاولات خلق واقع 

جديد عبر هدم وشراء البيوت في المدينة القديمة عبر وساطات ومغريات مالية معربا 

عن تقديره للصمود الاسطوري لأبناء المدينة في ظل المخاطر التي تحيط بالاقصى .

وأعرب المكتب التنفيذي عن تقديره لموافقة الحكومة الصريحة عبر قرار لمجلس الوزراء على منح رزمة من المزايا لأبناء الاردنيات المتزوجات من اجنبي وتشمل الصحة والتعليم والاستثمار والعمل والتملك ورخصة القيادة.



واستذكر الحزب الذكرى الاليمة لتفجيرات عمان التي شكلت محطة مهمة في حياة الاردنيين بما شهده مجتمعنا من حالة التفاف وتماسك ووحدة وطنية رغم أنها سجلت 

حالة من الارهاب وذهب ضحيتها الابرياء من الاردنيين وخرج الوطن منها أقوى رغم كيد المتربصين . مما يدعونا الى ضرورة التماسك والالتفاف حول القيادة في موقفها تجاه الارهاب واسبابه.